• الثلاثاء 26 تشرين الأول 00:17
  • بيروت 24°
الجديد مباشر
السبت 18 أيلول 2021 20:14
عشرون طنا من نيترات الامونيوم على متن شاحنة في البقاع ونسبة الازوت مطابقة لتلك التي كانت في المرفأ. عشرون طنا من نيترات الامونيوم على متن شاحنة في البقاع ونسبة الازوت مطابقة لتلك التي كانت في المرفأ.
عند الثانية ظهرا  وبناء على وشاية مخبر أوقفت الجمارك اللبنانية في سهل بلدة بدنايل في البقاع الاوسط شاحنة محملة بعشرين طنا من نترات الامونيوم كانت تمر بالبلدة عبر طريق فرعية. والى موقع الدهم وصل وزير الداخلية بسام مولوي لمعاينة الشاحنة المصادرة وإبعادها عن المواطنين وأعطى توجيهاته بارسال عينات من الاكياس البيضاء التي لا تحمل أي تفاصيل عن محتوياتها الى المختبرات الجنائية لتحديد نسبة الازوت فيها.
مختبرات الأدلة الجنائية أبلغت وزير الداخلية أن نتائج الفحص قد تستغرق ثماني وأربعين ساعة، إلا أن الوزير مولوي اتصل بأكثر من مختبر لإجراء فحص على عينات النيترات المضبوطة لتحديد تركيز الازوت فيها. وقد خلصت نتائج التحليل المخبري إلى أن نسبة تركيز الازوت فيها تبلغ 34،7 أي إنها مماثلة لتركيبة شحنة النيترات التي حملتها الباخرة روسوس وتسببت بانفجار مرفأ بيروت في الرابع من اب. وقد علمت الجديد من مصادر وزارة الداخلية أن المحققين يعلمون تماما مصدر الشحنة المضبوطة، لكن التحقيقات جارية لتحديد وجهتها. وكشفت المصادر القضائية عن توقيف ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم على ذمة التحقيق. فيما توارى اثنان من المطلوبين عن الانظار والقوى الامنية تبحث عنهما.
المهندس الزراعي عمر الصلح وهو أحد مالكي مستودعات بيع الاسمدة التي صادرتها القوى الامنية كان قد أكد في حديث صحافي أن المواد المصادرة هي مواد زراعية مطابقة لمواصفات الاستخدام الزراعي وأنها كانت متجهة الى أرض مزروعة بالبطاطا لتسميدها ولا تتجاوز كمية النترات فيها تسعة وعشرين. ليعود ويؤكد أنه على ثقة تامة بأن النسبة ما دون خمسة وثلاثين في المئة وأنهم يعملون في هذا المجال منذ عشرات السنين وكان وزير الداخلية قد تفقد نقطة المصنع الحدودية ضمن جولته في البقاع بعد زحلة وسهل بدنايل حيث تفقد مركز الامن العام واطلع من الضباط.
وتأتي جولة مولوي في زيارة هي الأولى بعد توليه مهام وزارة الداخلية حيث كانت محطته الأولى في مركز القيادة الإقليمية في قوى الأمن الداخلي