إكتشاف "مذهل".. العثور على بيضة رومانية "سليمة" في إنكلترا
إكتشاف "مذهل".. العثور على بيضة رومانية "سليمة" في إنكلترا
A-
A+

إكتشاف "مذهل".. العثور على بيضة رومانية "سليمة" في إنكلترا

2024-02-13 | 05:25
إكتشاف "مذهل".. العثور على بيضة رومانية "سليمة" في إنكلترا

تمكن باحثون من فك أحد الألغاز المخبأة داخل بيضة رومانية، واكتشفوا أنها لا تزال تحتوي على سائلها بعد حوالي ألفي عام من وضعها لأول مرة.

وقال دوغلاس راسل، كبير أمناء بيض الطيور وأعشاشها في متحف التاريخ الطبيعي، الذي تمت استشارته بشأن أفضل طريقة للحفاظ على البيضة القديمة، لشبكة سي إن إن في تقرير له: "هذه أقدم بيضة طيور محفوظة عن غير قصد رأيتها على الإطلاق.. وهذا ما يجعلها رائعة".
وأشار إلى أن هناك بيضاً أقدم لا تزال محتوياته بداخله، مثل سلسلة من "البيض المحنط" في المتحف الوطني للمتاحف، ربما تم العثور عليه خلال أعمال تنقيب في مصر عام 1898، لكن لا توجد أمثلة أخرى معروفة لبيض محفوظ بشكل طبيعي بهذا العمر.
تم اكتشاف البيضة لأول مرة في عام 2010 إلى جانب 3 بيضات أخرى في أيلزبري بإنكلترا - على بعد حوالي 80 كيلومتراً شمال غربي لندن، خلال أعمال تنقيب أجرتها مؤسسة أكسفورد للآثار الخيرية، حسبما قال إدوارد بيدولف، كبير مديري المشروع في جامعة أكسفورد للآثار، لسي إن إن أمس الاثنين.
وأضاف بيدولف أن الفخار والاكتشافات الأخرى التي تم اكتشافها بجانب البيضة تعود إلى أواخر القرن الثالث الميلادي، مما يسمح لعلماء الآثار بتقدير عمرها أيضاً.
وقال بيدولف إن البيض عثر عليه في حفرة كانت تستخدم لتوفير المياه للتخمير حتى عام 270 بعد الميلاد تقريبا، ويعتقد علماء الآثار أن البيض ترك هناك كقربان للآلهة.
وأضاف: "هذا النوع من المناطق في العالم الروماني يميل إلى تشجيع الطقوس.. كتقديم القرابين للآلهة أو الحظ السعيد، تماما كما يفعل الناس اليوم في رمي العملات المعدنية في النوافير".
وقال علماء الآثار، في بيان صحفي في ذلك الوقت، إن ثلاث من البيضات الأربع التي تم اكتشافها كانت كاملة، ولكن بسبب هشاشتها الشديدة، تشققت اثنتان منها بمجرد إخراجهما من الظروف الرطبة التي أبقتهما في حالة جيدة، مما أدى إلى انبعاث "رائحة كبريتية".
ولم يكتشف الباحثون السائل الموجود داخل البيضة المتبقية إلا في شهر ىب، عندما قال بيدولف إنه استعان بالعالمة دانا جودبورن براون، من جامعة كينت، لإجراء فحص بالأشعة المقطعية الدقيقة للبيضة، مما يُظهر أن صفارها وبياضها كانا لا يزالان موجودين بشكل ملحوظ.
وقال بيدولف: "لم أر شيئاً كهذا من قبل.. شيء مذهل. لقد بدت كأنها حديثة للغاية، وبدت جديدة جداً".
وأضاف أن التعامل مع مثل هذا الاكتشاف الهش والثمين جعله يشعر بسعادة غامرة، مشيراً إلى أن البيضة تركت جودبورن - براون "متوترة" بشكل خاص عندما حملتها في صندوق خاص إلى لندن لفحصها، لكن البيضة ظلت آمنة إلى حد كبير في مكاتبهم.
وقال راسل: "للمضي قدماً، سيكون من المثير للغاية معرفة ما إذا كان بإمكاننا استخدام أي من تقنيات التصوير والتحليل الحديثة المتاحة هنا في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي لإلقاء مزيد من الضوء على الأنواع التي وضعت البيض بالضبط وأهميتها الأثرية المحتملة".
وأضاف بيدولف أن الباحثين يخططون لاستخراج السائل بعناية لدراسته بشكل أفضل، في عملية تشبه نفخ البيضة، حيث يتم عمل ثقب صغير في قشرتها بعد إنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد.
وقال: "لم ير أحد شيئاً كهذا من قبل، لذا فإن كل مرحلة من البحث في هذا الأمر تخلق لحظات جديدة ذات إمكانات مذهلة.. إنه أمر مثير للغاية".
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
Download Aljadeed Tv mobile application
حمّل تطبيقنا الجديد
كل الأخبار والبرامج في مكان واحد
شاهد برامجك المفضلة
تابع البث المباشر
الإلغاء في أي وقت
إحصل عليه من
Google play
تنزيل من
App Store
X
يستخدم هذا الموقع ملف الإرتباط (الكوكيز)
نتفهّم أن خصوصيتك على الإنترنت أمر بالغ الأهمية، وموافقتك على تمكيننا من جمع بعض المعلومات الشخصية عنك يتطلب ثقة كبيرة منك. نحن نطلب منك هذه الموافقة لأنها ستسمح للجديد بتقديم تجربة أفضل من خلال التصفح بموقعنا. للمزيد من المعلومات يمكنك الإطلاع على سياسة الخصوصية الخاصة بموقعنا للمزيد اضغط هنا
أوافق