عاجل
الخارجية القطرية: رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية يستقبل وزير خارجية إيران بالوكالة ويبحث معه تطورات المنطقة
الخارجية القطرية: رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية يستقبل وزير خارجية إيران بالوكالة ويبحث معه تطورات المنطقة
أكسيوس عن مسؤولين أميركيين: فريق بايدن كان غاضبا ومصدوما من نتنياهو ومسؤولون قالوا إنه غير متزن
أكسيوس عن مسؤولين أميركيين: فريق بايدن كان غاضبا ومصدوما من نتنياهو ومسؤولون قالوا إنه غير متزن
aljadeed-breaking-news

يوسف برجاوي .. مع رحيلك غابت ضحكاتك عن الرياضة

يوسف برجاوي .. مع رحيلك غابت ضحكاتك عن الرياضة
A-
A+
2023-08-06 | 01:57
يوسف برجاوي .. مع رحيلك غابت ضحكاتك عن الرياضة

آخر أعمدة الصحافة الرياضية الذي أرسى عبر سنوات طويلة ومديدة مداميكها

زياد سامي عيتاني
تسليماً بالرضا والقبول، وبكل إيمان بقضاء الله تعالى، تلقينا بأسى وحسرة لا حدود لهما الخبر (الفاجعة) المنتظر، الذي كنا نبتهل المولى بأن لا يكون سريعاً .. لكن الله قدر وما شاء فعل، ولا إعتراض على قدره.
إنه، خبر رحيل "أبو فراس" يوسف برجاوي، آخر أعمدة الصحافة الرياضية الذي أرسى عبر سنوات طويلة ومديدة مداميك الصحافة الرياضية في عصرها الذهبي، ودون بعرق الجبين قبل حبر القلم تاريخها المجيد، سيما وهو كان تاريخاً متنقلاً لها طيلة مسيرته المهنية المظفرة والحافلة ...
"أبو فراس" كان يختزن في فكره وذاكرته "أرشيفاً" رياضياً، يثوق الرياضة اللبنانية في كل مراحلها وتحولاتها، منذ أن إنخرط فيها بكل جوارحه وتفاعلاته، لحبه المتناهي لها بلا حدود، حتى صارت حياته كلها، بعدما خطفت منه حياته الخاصة، فإسمه مرادف للرياضة، لا يغيب عن أي حدث أو نشاط أو مناسبة كبيرة كانت أو صغيرة ... 
كم هو محزن ومفجع رحيل "أبو فراس" عن دنيانا، ليلحق بمن سبقوه من رفاق دربه الطويل إلى بارئهم، وكأنه لم يعد قادراً على تحمل ما إنحدرت إليه الرياضة اللبنانية وصحافتها إلى الدرك الأسفل، لتفقد هويتها ودورها ورونقها ومتعتها (!) وهو الشاهد، لا بل المساهم بفاعلية إدارياً وإعلامياً في نهضتها وتطويرها وتعزيزها.
"أبو فراس"، كان ظاهرة مميزة وفريدة في الملاعب اللبنانية، وفي أروقة "معشوقته" صحيفة "السفير"، وفي أسفاره، وفي جلساته ولقاءاته، شخصيته لا تشبه أحداً سواه، ولا يمكن لغيره أن يتمتع بها أو أن يقلدها ...
كان الراحل يجمع مجموعة شخصيات متعددة ومتنوعة، وحتى متناقضة في شخصيته، حتى يضيع الآخرون مع أي يوسف برجاوي يتعاطون. !
كان صاحب مدرسة خاصة في الصحافة الرياضية التي تخرج وخرج منها العشرات، مهني متفوق، إداري بجدارة، ناسج لعلاقات محلية وخارجية (يعجز عنها وزيري الداخلية والخارجية)، صاحب قدرة فائقة في حل المنازعات وتدورير الزوايا وتقريب المسافات بألمعيته المبسطة، لم يكن يعرف الكراهية ولا الحقد ولا الضغينة، بل كان يملك فائضاً من المحبة والمودة تجاه الجميع، جريء، مقدام، حيوي، نشيط، مبادر، سباق، متعاون، يضج بالحياة، لا يعرف التعب في مهنة المتاعب ...
وأجمل ما كان في "أبو فراس" روحه المرحة  ونفسيته الطيبة، ظريف، مرح، ممازح، فكاهي، صاحب مقالب.. أينما كان يحل، كانت تعلو الضحكات والقهقهات، لما كان يتمتع به من خفة دم وقدرة هائلة على إبتكار بعفوية وأريحية المداعبات والطرائف بذكاء وسماح وعذوبة ...
فعلاً، كان يوسف برجاوي .. ضحكة وفاكهة الرياضة اللبنانية وصحافتها، التي مع رحيله، سنفتدها إلى الأبد، لنزداد حزناً وقلقاً ..
 
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
Download Aljadeed Tv mobile application
حمّل تطبيقنا الجديد
كل الأخبار والبرامج في مكان واحد
شاهد برامجك المفضلة
تابع البث المباشر
الإلغاء في أي وقت
إحصل عليه من
Google play
تنزيل من
App Store
X
يستخدم هذا الموقع ملف الإرتباط (الكوكيز)
نتفهّم أن خصوصيتك على الإنترنت أمر بالغ الأهمية، وموافقتك على تمكيننا من جمع بعض المعلومات الشخصية عنك يتطلب ثقة كبيرة منك. نحن نطلب منك هذه الموافقة لأنها ستسمح للجديد بتقديم تجربة أفضل من خلال التصفح بموقعنا. للمزيد من المعلومات يمكنك الإطلاع على سياسة الخصوصية الخاصة بموقعنا للمزيد اضغط هنا
أوافق