• الأربعاء 29 حزيران 10:05
  • بيروت 26°
الجديد مباشر
السبت 18 حزيران 2022 20:11
"زمان الأول تحور" أوميكرون طور خليته إلى فرع أكثر سرعة والأسرع منه عودة الطوابير إلى محطات البنزين مع تكرار أزمة من عمر الانهيار وعلى بضع كهرباء دولة بالقطارة وتحكم الاشتراك بشبكة الجمهورية واستئناف الكورونا نشاطها بحلة جديدة، لا يبقى للبنانيين إلا الصلاة على نية بقائهم أحياء وبالصلاة على نية قلوب السياسيين وعقولهم  اختتم سينودوس أساقفة الكنيسة المارونية أعماله في بكركي ودعا البطريرك الراعي الجماعة السياسية إلى التخلي عن عادة التعطيل والإسراع في حسم الموضوع الحكومي والإعداد لانتخاب رئيس جديد للجمهورية وفي عظته رسم الراعي مجسما للرئيس الواجب تكليفه على أن يتمتع بصدقية وذي خبرة ودراية وحكمة في الشأن العام ليتمكن من تشكيل حكومة مع رئيس الجمهورية لكن ما لم يقله الراعي بالمباشر قدمه على شكل رجاء إلى المجتمع الدولي لحل أزمة اللاجئين والنازحين وهي أزمة باتت بحاجة إلى ضربة موقف صارخ تضع المجتمع الدولي تحت الأمر الواقع، لا إلى انتظار الضوء الأخضر من إشارات الدول والمحاور وكانت صلاة الراعي للمسؤولين لتكون مستحبة في إثباتهم للعالم أننا جديرون بهذا الوطن وبتكوينه التعددي، لو لم نبتل بعهد جهنم ودولة الانهيار و"ولد بيعطل بلد" ويوقف استحقاقاته على "إجر ونص" وعلى طريقة "صدق" يتخذ القرارات فلا حاجة إلى هيئة سياسية ولا إلى اجتماع أدمغة التيار، وسيماء التعطيل سبقت الاستحقاق بجملة لاءات ويلعب على حبال الأيام الفاصلة عن خميس الاستشارات برفع السقف السياسي على ملف التعيينات غب الطلب في التكليف رمى التيار الوطني الحرم على إعادة تسمية نجيب ميقاتي وكذب  الكلام عن مطالب وشروط تنسب زورا إلى التيار في الملف الحكومي وقال  بيان  للتيار الوطني الحر انه لا يتواصل إطلاقا مع أي فريق أو جهة عن المشاركة في الحكومة من عدمها واضعا هذه الشائعات ضمن اوصاف اقلها :ترويج كاذب ومشبوه وغرضي .

العالم يكذب ,وباسيل وحده الصادق ولا تعنيه الحكومة لانه يعمل على الامد الطويل نحو بعبدا  لكن الطريق  إلى القصر  دونها عقبات ويبقى حلم ليلة صيف في التعيينات، من قائد الجيش إلى حاكم مصرف لبنان فأصغر موظف في الإدارة ومن خلالها يمسك باسيل بمفاصل المواقع المهمة وتصبح له اليد الطولى ما بعد انتهاء ولاية العهد يخوض باسيل معركة طواحين الهواء بالأصالة وبالوكالة عنه تقدم رئيس الجمهورية بأوراق اعتماد السيطرة على شروط التأليف قبل التكليف أما حظوظ ميقاتي الرابع فتسير باتجاه السرايا وإن "على الحفة" في احتساب الأصوات
 وفي حسابات الربح والخسارة فإن أحزاب السلطة ومنظومتها نجحت في انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبه وبمهارة اللعب على إيقاع التسويات دوزنت تحالفاتها وسيطرت على اللجان النيابية، والأمر نفسه سينسحب على مجريات الحكومة والمواجهة هنا ستقع على عاتق النواب التغييريين والمستقلين للتوافق، قبل أن تقع "الفاس في الراس"  كما حصل في الحرب الروسية الأوكرانية وإن كانت المقارنة لا تجوز بين مفاهيم صراع الدول وحروب المزارع الصغيرة الحرب المدمرة هناك ارتدت على من أزكى نارها فالأسهم الأميركية سجلت في البورصة أكبر هبوط لها منذ سنتين، مسبوقة بارتفاع قياسي لأسعار المحروقات لم تشهده منذ أربعين عاما والعقوبات الأوروبية على روسيا كلفت أوروبا أربعمئة مليار دولار خسائر وإذا ما انضمت أوكرانيا إلى اتحادها فكلفة إعادة إعمارها ستقع على عاتق القارة العجوز وبعد تهديدات أميركا لروسيا والصين ارتفعت أرباح روسيا وارتفع التضخم في أوروبا وأميركا. عاجلا أم آجلا ستنتهي الحرب بتسوية رسم طريقها بالأمس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومن سان بطرسبورغ قال إن عهد القطب الواحد انتهى أما الصورة الأوضح للقاءات ما قبل اندلاع الحرب بين بوتين ونظرائه الأميركي والأوروبيين فاختصرتها الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا بقولها تعليقا على صورة تظهر ماكرون وهو يقبل زيلنسكي : " الآن فهمت لماذا كان لبوتين طاولة طويلة"