• الثلاثاء 17 أيلول 17:20
  • بيروت 30°
الجديد مباشر
Alternate Text
السبت 29 حزيران 15:39
 

تهجّم عمّال كازاخستانيون على مشروع يعمل فيه عمّال عرب بينهم لبينانيون بسبب نشر أحدهم صورة على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتُبرت مسيئة بحق البلد. 
وفي التفاصيل، نشر الشاب اللبناني إيلي داوود صورة على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيها وبيده جهاز لا سلكي وخلفه فتاة كازاخستانية، وبدا لاقط الإرسال الخاص بالجهاز في الصورة يغطّي فم الفتاة وراءه. 

الصورة أثارت حفيظة المواطنين هناك واعتبروها مسيئة بحق الفتاة، وما إن انتشرت حتّى تجمّع عمال كازاخستانيون وطوقوا مكان عمل الشاب وعمدوا إلى التهجم على جميع العمّال هناك بالضرب المبرح.

الشركة حاولت إخراج العمال العرب من المجمّع، بعد محاولات عديدة، ومنذ قليل تمكّنت من إخراجهم بباصات لنقلهم إلى مدينة أخرى تبعد نحو 5 ساعات، ولكن الباصات تتعرّض أيضاً للرشق بالحجارة، على الرغم من استقدام تعزيزات عسكرية لتأمين خروجهم، وأهالي الشبان في لبنان متخوفون من التعرّض لأبنائهم مجدداً لا سيما وأن المسافة طويلة على الطريق، وناشدوا عبر "الجديد" وزارة الخارجية اللبنانية للمساعدة في حماية أبنائهم وحل القضية. 

لاحقاً، نشر الشاب اللبناني مقطع فيديو اعتذر فيه من الشعب الكازاخستاني، وأوضح أنه لم يكن في نيته الإساءة لزميلته. 

 

Эли Дауд приносит извинения всему казахстанскому народу. В видео он говорит, что хочет извиниться по нескольким причинам. Во-первых, он просит прощения за фото, вызвавшее конфликтную ситуацию, и объясняет, что оно было сделано без каких-либо плохих мыслей или посылов. На фото просто коллега. Во-вторых, он просит прощения у всего казахстанского народа, с которым он прожил и проработал бок о бок на протяжении последних 2 лет. Он также говорит, что для него было удовольствием все эти годы работать в Казахстане, поэтому он искренне просит принять его извинения. #тенгиз #зко #казахстан

A post shared by Голос Казахстана (@voice.kaz) on